رجل الموساد الذي أصبح رئيساً عربياً

رجل الموساد الذي أصبح رئيساً عربياً، هو ما يناقشه أحمد منصور مع الرئيس اللبناني الأسبق أمين الجميل، في الحلقة السابعة، من برنامج شاهد على العصر. وكان جهاز الموساد قد احتفل بفوز بشير الجميل في الانتخابات الرئاسية في لبنان، بإقامة مأدبة عامرة، إذ ربما كانت هذه أول مرة في تاريخ الجهاز التي يصل فيها إنتاجه إلى قمة الزعامة السياسية في بلد عربي. وعقب انتخاب بشير انطلقت سبع دبابات ميركافا إسرائيلية بشكل احتفالي من بيروت الشرقية إلى قصر بعبدا قصر الرئاسة وعلى كل واحدة منها صورة للمقاتل الذي صار دبلوماسيا ورجل دولة
أمين الجميل

رجل الموساد الذي أصبح رئيساً عربياً، هو ما يناقشه أحمد منصور مع الرئيس اللبناني الأسبق أمين الجميل، في الحلقة السابعة من برنامج شاهد على العصر.

وكان جهاز الموساد قد احتفل بفوز بشير الجميل في الانتخابات الرئاسية في لبنان، بإقامة مأدبة عامرة، إذ ربما كانت هذه أول مرة في تاريخ الجهاز التي يصل فيها إنتاجه إلى قمة الزعامة السياسية في بلد عربي. وعقب انتخاب بشير انطلقت سبع دبابات ميركافا إسرائيلية بشكل احتفالي من بيروت الشرقية إلى قصر بعبدا قصر الرئاسة وعلى كل واحدة منها صورة للمقاتل الذي صار دبلوماسيا ورجل دولة..

نص حوار أمين الجميل عن رجل الموساد الذي أصبح رئيساً عربياً

أحمد منصور: فيسك في صفحة 430 من ويلات وطن يقول “لم يكن انتخاب بشير الجميل شيئا يثير الدهشة لأنه كان رجل إسرائيل في لبنان”.

أمين الجميل: يعني كل الناس بتعرف كذلك الأمر أنه بعد مرة يعني بأقول لك ما نأخذ كل ما كتب كأنه هو كلام إنجيل وقرآن، يعني كل صحافي كمان كان يأخذ مصادره من مراجع، هالمراجع ما كانت دائما موضوعية فلذلك بمعزل عن اللي قاله فيسك كلنا منعرف وهذا معروف تماما أنه بآخر فترة كان بشير يلجأ للأميركان للتخلص من قبضة الإسرائيلية وكان هيدا التفاهم هيدا ما حكينا عنه بس بكلمتين المرحلة اللي انتقل بشير من مرحلة المقاومة والمليشيا إلى المرحلة السياسية بالتفاهم مع الرئيس سركيس كان شرطا من الشروط اللي هم وضعوها على أنفسهم ومن الأمور اللي كانت مطروحة على الطاولة باستمرار كانت كيف الانتقال من العهد الإسرائيلي اللي كان في اجتياح إسرائيلي في ذاك الوقت إلى نوع من حماية أميركية لإعطاء حرية التحرك بوجه الضغط الإسرائيلي وكان بشير..

أحمد منصور (مقاطعا): هذه جاءت بعد الترشيح.

أمين الجميل: (متابعا): وكان بشير عم يتحول من هذا الارتباط مع إسرائيل للأسباب المعروفة إلى العلاقة مميزة مع الأميركان وكان الحديث مع فيليب حبيب وهذا كنت أتمنى أن بعض الكتاب يكتبوا عن هذا الأمر لأنه كان أمرا يعني متداولا، كان أهم شيء كان فيليب حبيب عم يشجع بشير للتخلص تدريجيا من القبضة الإسرائيلية والانفتاح على أميركا وعلى العرب، من هون كان التعاون الأميركي العربي..

أحمد منصور: موجود، موجود.

أمين الجميل: التعاون الأميركي العربي حتى ينزعوا بشير من هذه القبضة أو هذا التأثير وكان بشير أكثر ناس تواقين للوصول إلى هذه المرحلة.

رجل الموساد

أحمد منصور: لكن يبدو أن بشير كان قد وصل إلى مرحلة مع الإسرائيليين يصعب عليه أن ينفلت منها.

أمين الجميل: هذا كلام غير صحيح لأنه لما اجتمع بشير ببيغن..

أحمد منصور (مقاطعا): بيغن، حآجي بس أنا لسه قبل بيغن..

أمين الجميل: (متابعا): هذه بتؤكد الموضوع..

أحمد منصور: أنا حأجي لك لتفصيل لأن لقاء نهاريا لقاء مهم كثيرا ومنشور بتفصيلاته الدقيقة والكاملة ومحاضر اجتماعاته في عدة مصادر.

أمين الجميل: هذا يدل على أن بشير ما كان رجل إسرائيل في لبنان..

أحمد منصور (مقاطعا): لا، في اللحظة دي الوضع كان مختلفا لأن بعد الانتخابات مباشرة، شيمون شيفر صفحة 226 يقول “احتفل الموساد بفوز بشير في الانتخابات بإقامة مأدبة عامرة وربما كانت هذه أول مرة في تاريخ جهاز الموساد أن يصل فيها إنتاجه إلى قمة الزعامة السياسية في بلد، الموساد اعتبرها أكبر إنجازاته في المنطقة”.

أمين الجميل: في هون اسمح لي أفتح ازدواجين قوسين بهالموضوع بالذات، كان في مرحلة بيسموها بالفرنسي (كلمات أجنبية) يعني حوار الطرشان أو معلش خلي كلمة ما كثير مستحبة بس خلينا نستعملها، كان في مرحلة تذاكي بين بشير وبين الموساد، بشير كان شو بيهمه؟ ونحن كنا كذلك الأمر هو توجه يعني شريحة كبيرة من اللبنانيين أن يتخلصوا من السيادة الذاتية اللي أنشأتها منظمة التحرير على حساب السيادة اللبنانية، ما يسمى بفتح لاند، أرض فتح في الجنوب والسلطة والسيطرة سيطرة المقاومة الفلسطينية على لبنان، كان هدفنا نحن التخلص ومن أجل ذلك ممكن التعاون مع أي كان، بالنسبة لإسرائيل كانت إسرائيل بيهمها أن تغير النظام بلبنان وتأتي بناس حتى تحقق مخططها في لبنان، التقت مصلحة الاثنين بلحظة معينة في لبنان، مصلحة بشير وشريحة كبيرة من اللبنانيين ومصلحة إسرائيل فبشير ما كان عم يصارح، من هون كان التذاكي من الجهتين، لا بشير كان عم يصارح شارون -لأن كان شارون هو الواجهة- عم يصارح شارون بكل الأمور وعم يحرجه لشارون حتى يعطيه كل شيء يعني عارف بشير ما رح يقدر يأخذ كل شيء من شارون ولا شارون كذلك الأمر، شارون كمان كان عم يتذاكى على بشير حتى ما يحرجه لأن بيعرفه رجلا وطنيا ومتمسكا بسيادة وطنه وبمصالح وطنه مصلحة وطنه العليا فما عم يحرجه فاثنيناتهم كانوا عم يتذاكوا على بعضهم -معلش تعبير ما حلو بس رح أستعمله- عم يتذاكوا على بعضهم حتى بشير يأخذ من إسرائيل ما يمكن حتى يحقق أهدافه وشارون كان كمان عم يتذاكى على بشير حتى يأخذ اللي بده إياه، كل واحد كان معتبرا أنه متى وصلنا للنتيجة ساعتها بيقدر يحقق أهدافه بمعزل عن مشيئة الآخر، بشير بيكون تخلص من فتح لاند ومن سلطة الفلسطينيين وساعتها ممكن يعني يلجأ للأميركيين ولغير حتى يتخلص من الضغط الإسرائيلي وشارون كان متصورا أنه بيستعمل بشير تيكون رأس حربة في لبنان وبالتالي تغيير الأوضاع في لبنان وتحقيق بعض الأهداف الإسرائيلية..

أحمد منصور (مقاطعا): لا تنس نحن هنا..

أمين الجميل: (متابعا): هيدا كان موضوع التذاكي بين الاثنين، هيدي بدنا نتوقف عليها لأن هيدي محور العلاقة اللبنانية الإسرائيلية في ذاك الوقت يعني الناس مفكرة أنه في اندماج بالمصالح وفي عشق وغرام..

أحمد منصور (مقاطعا): في مرحلة ما كان هناك اندماج كامل.

أمين الجميل: كان تذاكيا..

أحمد منصور: ما تنساش برضه إحنا هنا قبل انتخاب بشير كان في اجتياح إسرائيلي للبنان وهذا الاجتياح تم التنسيق الكامل، كما ذكر جوزيف أبو خليل في “قصة الموارنة في الحرب” وهو كان أحد الأطراف التي تذهب إلى إسرائيل وأنت تحترمه وتقدره وحضر معنا جزءا من التسجيل، جوزيف أبو خليل قال إن التحضيرات كانت كاملة من قبل الحرب حتى تحدث بشير مع الإسرائيليين أي متى سوف يأتون وكم عدد الأسلحة والدبابات واتفق أن يكون هناك جيب من القوات الموارنة تحمي الإسرائيليين في الجنوب والتقدم إلى بيروت، كل شيء كان يتم وفق اندماج كامل في المصالح. فالآن حينما وصلت الرئاسة إلى بشير أصبح في وضع..

أمين الجميل: صحيح.

اجتماع نهاريا

أحمد منصور: يقارن ما بين الرئاسة التي تحمله أو بين علاقته مع إسرائيل.

أمين الجميل: صحيح.

أحمد منصور: وده اجتماع نهاريا الذي أنت أردت أن تشير له مع بيغن وهو كما سماه جوزيف أبو خليل اجتماع الاستحقاق الإسرائيلي، إسرائيل تريد الثمن الآن من بشير الجميل تجاه ما قامت به طوال الفترة الماضية.

أمين الجميل: ما رح أركز، إذا بدك نهاريا أكيد منحكي عنها إذا بتريد، بس خلينا نحكي قبل نهاريا..

أحمد منصور: تفضل.

أمين الجميل: في حادثتين أو عاملين مهمين بدنا نأخذهم بعين الاعتبار، العامل الأول هو لما إسرائيل دخلت إلى لبنان بدأت اجتياح لبنان كان.. وأنا عشتها هيدي لأنه كان مطروحا موضوع مطروح بيني وبين الوالد والقيادة الحزبية، كان في ضغط كبير جدا على بشير أن تشارك قوات مسيحية مع القوات الإسرائيلية وهذا ما رفضناه بالمطلق، رفضناه بالمطلق ورفضنا بالكامل، كانت إسرائيل معولة متكلة على أن يكون في قوات لبنانية تشارك معها وتقوم ببعض الأعمال الحربية فكان هناك رفض قاطع بأن تشارك قوات من لبنان مع القوات الإسرائيلية، أكيد بمعزل عن قوات سعد حداد اللي كان لها وضع خاص ما كان عنا أي سيطرة عليها، خارج إطار جيش لبنان الجنوبي كان في رفض قاطع من قبلنا..

أحمد منصور (مقاطعا): بس تم الاتفاق على أن يكون هناك أربعمائة عنصر وفي اللحظة الأخيرة بعد الرفض الذي أشرت إليه..

أمين الجميل: ما بعرف يعني فقط بس أنا المهم..

أحمد منصور: لم تتم هذه القضية.

أمين الجميل: المهم بالأمر أنه كان في رفض قاطع للمشاركة، هيدي النقطة..

أحمد منصور: المشاركة، لكن كان في اندماج استخباراتي، سيادة الرئيس كان في اندماج استخباراتي كامل بين القوات وبين الإسرائيليين.

أمين الجميل: كان في.. طيب ما اختلفنا..

أحمد منصور: ما هو التعاون له أشكاله.

أمين الجميل: نحن عم نقر أنه كان في رغبة، نحن ما فينا نتخلص من منظمة التحرير في ذاك الوقت، وما ننسى أنه قبل ما يصل الجيش الإسرائيلي على بيروت كان بالجنوب كانوا عم يكبوا له الأرز والرياحين بالجنوب قد ما عانوا من الممارسات الفلسطينية في ذاك الوقت والضغط الفلسطيني على أبناء الجنوب فكان في جو عارم بلبنان أنه يفوت الشيطان بس يخلصنا من هالوضع الشاذ اللي كان مسيطرا على البلد وعم يمنع البلد من أن..

طرد الفلسطينيين من لبنان

أحمد منصور (مقاطعا): التقيتم أنتم الموارنة والإسرائيليين على هدف واحد هو طرد الفلسطينيين من لبنان.

أمين الجميل: ليس فقط الموارنة، كان في الشيعة بالجنوب سبقونا مثل ما عم أسبق وأقول لك إنه كان في شيعة بالجنوب استقبلوا الإسرائيلي بالرياحين والأرز وكذا وكان تعاون وجيش لبنان الجنوبي كان معظمه..

أحمد منصور (مقاطعا): تم اجتياح الجنوب في يونيو 1982وكان ذريعة مقتل..

أمين الجميل: (مقاطعا): بقى خليني بس إذا..

أحمد منصور: بس علشان أربط الحدث بس بأدي تاريخ للمشاهد علشان يربط ما بين اغتيال الرئيس وما بين الاجتياح في يونيو، بعد اغتيال 3 يونيو اغتيل سفير إسرائيل في لندن شلومو أرغوف..

أمين الجميل: ما اغتيل..

أحمد منصور: محاولة اغتيال..

أمين الجميل: كان محاولة اغتيال لأن خلص بعدين لذلك نحن عنا تساؤل إذا ما كانت قصة يعني مدبرة..

أحمد منصور: مفتعلة يعني.

أمين الجميل: لتكبير تحجيمها.

أحمد منصور: الآن نأتي إلى عملية الاجتياح اللي تمت في يونيو 1982 وكان هناك تنسيق كامل قبلها وأثناءها وبعدها مع الكتائب.

أمين الجميل: في نقطتين بأحب أتوقف عليهم، النقطة الأولى كما ذكرت أنه كان في رفض قاطع للمشاركة بالعمليات العسكرية، النقطة الثانية كان في رفض لقضية صبرا وشاتيلا..

أحمد منصور: دي بعدين.

أمين الجميل: إجت بعدين..

أحمد منصور: صبرا وشاتيلا بعد مقتل بشير.

أمين الجميل: إجت بعد مقتل بشير.

أحمد منصور: لسه ما جئنا لها.

أمين الجميل: بس أنه كانت هيدي كمان بتعبر عن موقفنا..

أحمد منصور: ما هو مين اللي عملها؟ ما هو إيلي حبيقة وقواتكم.

أمين الجميل: اللي عملها أنا فيني أؤكد لك أنه انعملت من قبل الموساد من أولها لآخرها..

أحمد منصور: نأتي لها في حينها، نأخذ فيها وقتها..

أمين الجميل: ok.

احتفال إسرائيل بفوز بشير الجميل

أحمد منصور: لكن إحنا الآن في انتخاب بشير ونهاريا والترتيب مع الإسرائيليين. فيسك يقول في “ويلات وطن” “ما هي إلا دقائق معدودة حتى كانت سبع دبابات ميركافا إسرائيلية تنطلق من بيروت الشرقية إلى بعبدا -قصر بعبدا قصر الرئاسة- وعلى كل واحدة منها صورة جديدة للرئيس المنتخب بشير الجميل وكان يبدو في الصورة شابا جذابا ممتلئ الجسم يلبس بذلة وربطة عنق تدلان على الوقار وكانت الصورة تحية من الجيش الإسرائيلي إلى المقاتل الذي صار دبلوماسيا ورجل دولة، بيغن أرسل تهنئة إلى بشير قال له فيها نحن مسرورون من أعماق قلوبنا فليأخذ الله بيدك أيها الصديق العزيز”.

المزيد

فهرس الموضوعات

0:00 تهيئة الأميركان لبشير الجميل رئيسا للبنان

3:50 صفقة بين الأميركان وبشير الجميل

7:55 تخطيط بشير للرئاسة

9:48 موقع أمين الجميل من تحضيرات بشير للرئاسة

11:35 عدم حماس بيير الجميل لترشح بشير للرئاسة

13:03 طلب أمين الجميل من أخيه بشأن إعلان الترشح

16:07 مراسلات صائب سلام لأمين الجميل من أجل ترشحه للرئاسة بدلا من بشير

17:17 أحقية أمين الجميل الترشح للرئاسة

18:11 التفويض الماروني لبشير الجميل

21:17 الموقف العربي من ترشح بشير للرئاسة

25:50 موقف الجانب الإسلامي من ترشح بشير الجميل

26:42 تفاصيل جلسة الانتخاب

30:00 القلق الأمني خلال جلسة الترشح

34:02 احتفال الموساد بفوز بشير في رئاسة لبنان

37:25 علاقة بشير بالإسرائيليين ومطالبة الموساد بالاستحقاقات

41:15 تنسيق إسرائيلي مع الكتائب في اجتياح لبنان

43:05 ضغوط إسرائيل على بشير من أجل معاهدات سلام مقابل الدعم

45:47 توسيط الإدارة الأميركية لتخفيف الاستحقاق الإسرائيلي في لبنان

Total
0
Shares
السابق
الحراك الطلابي

الحراك الطلابي في مواجهة إسرائيل والحركة الصهيونية 

اشترك الآن !


جديد أحمد منصور في بريدك

اشترك الآن !


جديد أحمد منصور في بريدك

Total
0
Share