الدور البريطاني في تأسيس الجيش الأردني

الدور البريطاني في تأسيس الجيش الأردني، هو محور حديث الفريق مشهور حديثة الجازي، القائد العام للجيش الأردني، مع أحمد منصور في حلقة برنامج شاهد على العصر . حيث يتناول الجازي دور الجنرال جلوب رئيس أركان القوات الأردنية، والحاكم الفعلي للأردن آنذاك، والذي استغل عوز الناس _معظمهم من البدو_ وحاجتهم، وقام بتجنيدهم تحت ما يسمى بالجيش العربي، لحماية مصالح بريطانيا.
طوفان الأقصى

الدور البريطاني في تأسيس الجيش الأردني، هو محور حديث الفريق مشهور حديثة الجازي، القائد العام للجيش الأردني، مع أحمد منصور في حلقة برنامج شاهد على العصر .

حيث يتناول الجازي دور الجنرال جلوب رئيس أركان القوات الأردنية، والحاكم الفعلي للأردن آنذاك، والذي استغل عوز الناس _معظمهم من البدو_ وحاجتهم، وقام بتجنيدهم تحت ما يسمى بالجيش العربي، لحماية مصالح بريطانيا.

ويلفت الجازي إلى المؤامرة والتواطؤ بين اليهود والبريطانيين في إبعاد الفلسطينيين وتهجيرهم إلى العراق. كما يتحدث عن استحقاقات تحويل الأردن إلى مملكة في عام 1946، والجهة التي امتلكت السيادة الحقيقية عليها، واستمرار سيطرة جلوب، لدرجة أن الملك عبد الله ومن بعده الملك حسين، كانا لا يستطيعان ترقية جندي، أو ضابط دون موافقة جلوب والرجوع إليه.

وأشار القائد العام للجيش الأردني، إلى أن دور الجيش العربي لم يكن يتعدى حماية المصالح البريطانية، في الأردن و فلسطين، وحراسة مراكزهم ومعسكراتهم ومستودعاتهم.

نص حوار الفريق مشهور الجازي عن الدور البريطاني في تأسيس الجيش الأردني

أحمد منصور: اسمح لي هنا سعادة الفريق -برضه- نلقى الضوء شوية على الوضع السياسي للأردن في تلك المرحلة، يعني الآن الأردن كانت خاضعة للاحتلال البريطاني، كان هناك ما يسمى بالجيش العربي الأردني، ولكن قادته من.. من البريطانيين، وعلى رأسهم جلوب الذي كان يعتبر حاكماً أساسياً للأردن في ذلك الوقت، وكان يتجول في المناطق، ومن بينها منطقة العشائر التي كان جدك شيخاً لها…

محاولة اغتيال جلوب

مشهور حديثه الجازي: جلوب كما تعلم -رجل- ضابط بريطاني أرسل في حرب (…) في الحرب العالمية الثانية إلى العراق، وهو ضابط مخابرات واستخبارات، ونشأ ومكث مدة طويلة في العراق، ثم اكتشف على أن هو يعني يراقب أو يشك بأمره بوجوده في العراق، وتعرض لمحاولة قتل في حنكه، انضرب وانجرح كبير، وسموه من ذلك الوقت أبو حنيك، لأنه حنكه انقطع، عندها قرر….

أحمد منصور [مقاطعاً]: دي محاولة الاغتيال تمت من العرب… من العراقيين.

مشهور حديثه الجازي [مستأنفاً]: في العراق، ثم ارتحل، 28 وهي سنة ولادتي يمكن.. إلى الأردن، وبدأ أن يكون قائداً للبادية اللي هي نواة الجيش، البادية هما الناس اللي يلبسون اللباس الحلو، هذا الجيد، وهما حرس الحدود في المخافر، المخافر الموجودة على الحدود، والقريب من عمان، وأحد أهدافها هي أولاً: الوقوف وعزل الصراعات العشائرية، لأنه آنذاك فيه صراع عشائري داخل الأردن، وعشائر الأردن خارج الأردن، فهو أول عمل كانوا يوقفوا هذه المحاولة ألا يكون مقاتلة، أو حرب.. حروب محلية بين العشائر نفسها هذا كان الواجب آنذاك ما كان فيه جيش، تطور الجيش وأخيراً هو كان قائد، قائد الجيش، يعني الأساس…

الجيش العربي

أحمد منصور [مقاطعاً]: يعني هذا الجيش كون من البدو.

مشهور حديثه الجازي: كون من البدو أولاً، وكان فيه شويه حضر أخيراً من ما يسموه الدينار الأحمر إلى آخره.. في فلسطين وانتشر في الأردن..

أحمد منصور: وسمي الجيش العربي في الوقت، الذي هو كان قواده بريطانيين، ويخدم المصالح البريطانية.

مشهور حديثه الجازي: نعم الجيش العربي وبالإنجليزي (آراب ليجن) مع أن هو مجندين أردنيين، طبعاً التجنيد لم يكن مقتصراً على الأردنيين، بل احتوى العراقيين، والسعوديين، يعني عربان عنيزة… وعربان سوريا، يعني كون هذا الجيش من مختلف العشائر العربية في المنطقة…

أحمد منصور: هل كان التجنيد هنا إجباري ولا كان…

مشهور حديثه الجازي: لأ، كان تطوعاً، والسبب أقول لك بكل أمانة تلك الوقت كان فقراً مدقعاً في المنطقة، كان المصدر الوحيد هو الجيش، وبعده العمل في الـ (I B C) ولكون العمل في الـ I B C محدود…

أحمد منصور [مقاطعاً]: ما هو الـ I B C .

مشهور حديثه الجازي [مستأنفاً]: الـ I B C هو خط البترول الإنجليزي الممتد من كركوك إلى حيفا، هذا العمل، لذلك كان هناك واجبين، الواجب الأول محلي لحماية وإيقاف المقاتلة العشائرية، الحماية الثانية حماية خطوط الأنابيب الواردة من العراق إلى حيفا، ثلاثة: خط المواصلات المؤدي من إيران عبر العراق إلى فلسطين، ثم إلى أيه إلى مصر…

أحمد منصور [مقاطعاً]: دا خط مواصلات الجيش البريطاني في المنطقة.

مشهور حديثه الجازي: مواصلات الجيش البريطاني نعم، أتذكر أنه في الحرب العالمية الثانية كان يتحركوا شرقاً وغرباً، وخاصة بالعلمين لما وصل القوات روميل إلى العلمين بدؤوا ينسحبوا من هنا إلى إيران، وكنت أرى قوات عديدة، كثيرة كانت…

أحمد منصور [مقاطعاً]: يعني سعادة الفريق هنا…

مشهور حديثه الجازي [مقاطعاً]: هذا الخط كان جزء من حماية مسؤولينا كجيش أردني، أو جيش بادية.

حماية المصالح البريطانية

أحمد منصور: سعادة الفريق هنا كإلقاء الضوء هنا على هذه المرحلة الهامة في تاريخ المنطقة، هذه المنطقة الهلال الخصيب.. أو هذه المنطقة، نستطيع أن نقول أنه في أثناء الحرب العالمية الثانية وربما قبلها، لجأ البريطانيين إلى عوز الناس وحاجتهم في تلك المنطقة، فقاموا بتجنيدهم تحت ما يسمى بالجيش العربي لحماية المصالح البريطانية.

مشهور حديثه الجازي: بالضبط، لحماية المصالح البريطانية، وتشغيل الناس، هي الحقيقة نهاية الحرب العالمية الأولى وبداية الحرب، يعني اكتفاء، واندحار الكلي، وانسحاب العثمانيين من المنطقة كلها، من الحجاز حتى.. حتى.. حتى استنبول..

أحمد منصور: طبعاً دي الثورة العربية الكبرى ربما يكون لها وقت آخر، الآن جلوب جاء إلى عشيرتكم، وكان في زيارة إلى جدك…

مشهور حديثه الجازي [مقاطعاً]: هذا الزيارة أنا عرفت أن استغلها.

أحمد منصور: سنة كام؟

مشهور حديثه الجازي: الحكي هذا كله من سنة 43م.

أحمد منصور: كان عمرك أربع، 15 سنة.

مشهور حديثه الجازي: كان عمري حوالي 14 سنة لا أزيد عن ذلك، فالناس كانوا منسجمين بالحديث، جلوب يتحدث العربية بطلاقة، ويتكلم، ويداعب، وجدي كان يتكلم معه في الأمور، ولذلك كان الجو صافياً، فهمست في أذن -كان الجو صيف- همست في أذن جدي -رحمه الله- قلت له يا جدي أريد أدخل الجيش، قال: شو؟ قول لجلوب إذا ممكن.. قال: يا جلوب، يا باشا، قال له: نعم قال: هذا مشهور يريد يدخل الجيش قال: وما عليه، أهلاً وسهلاً حياه الله، بكره الصبح معي بالسيارة…

أحمد منصور [مقاطعاً]: مباشرة.

مشهور حديثه الجازي: مباشرة، جلوب نام في المخفرة اللي هو في قرية جدي، مخفر الأمن وصبحنا الساعة ستة ونص كنت عنده، وراكب السيارة معه، وأخذني معه…

أحمد منصور [مقاطعاً]: كنت تعرف ما معنى وجود جلوب، يعني زعيم بريطاني يقود جيش ومحتل، كان معنى الاحتلال واضح في ذهنك؟

مشهور حديثه الجازي: لأ، لأ ما كان جلوب كان من الذكاء والبراعة أنه تأقلم في المنطقة وأظهر إلى.. إلى العرب، وخاصة إلى المناطق الريفية، وإلى البادية أنه يحبهم أكثر من الحكام، فهو استدر عطفهم، وإحنا وجدنا فيه ملجأ أيضاً، أنه هو كان يشجع التعليم، كان يشجع الالتحاق الجيش من أجل الاستفادة، من رفع المستوى وإلى آخره، كنا نعتقد أن هذا الرجل حقيقة يخدمنا حقيقة، ولكن هو كان يخدم طبعاً بريطانيا، وما في شك أنه خدم –أيضاً- مناطق الريف والبادية آنذاك، ولكن ضمن مصلحته، ضمن مصلحة الحكم.

تصور أنا بين 35 أو 40 واحد الوحيد اللي بقرأ وأكتب، فكنت أنا مرجع لهم، مع طفولتي كنت أنا المسؤول، يعني مع أن أنا جندي، لأن دوني لا يعلموا شيء، أنا اللي ياخذ البرقيات، ويرسل البرقيات، وأكتب الكتب وأعمل التحقيق، وأوظب الناس طبعاً هذا..

أحمد منصور: يعني هذه أيضاً وضعت لك ميزة.

مشهور حديثه الجازي: وضعت لي ميزة كبيرة، يعني شعرت أنا منهم، يعني أنا أهم من الضباط، وضباط الصف اللي…

أحمد منصور [مقاطعاً]: يعني ها دول كانوا ضباط صف، ولا يتقنون القراءة والكتابة!!

مشهور حديثه الجازي: ما يقرؤوا، وضباط حتى كانوا شبه أميين، حتى اللي متعلم شبه أمي، طبعاً فيه شيء، وأنا بشتغل ككاتب في هذه المرحلة، بعد ما تم تدريبي القصير في المفرق تعرفت على شيء حديث وهو إنه كثرة المبعدين من فلسطين إلى العراق، يومياً أكتب حوالي خمسين كتاب.

تهجير الفلسطينيين إلى العراق

أحمد منصور: الفلسطينيين الذين كانوا يبعدون من فلسطين إلى العراق.

مشهور حديثه الجازي: آه نعم.. يبعدوا من فلسطين يأتوا إلنا هون، ونحن نبعدهم إلى العراق.

أحمد منصور: هذا كان في 43م، 44م.

مشهور حديثه الجازي: هذا، 44م، 45م.

أحمد منصور: من الذي كان يبعدهم؟

مشهور حديثه الجازي: يبعدهم حكم الانتداب.

أحمد منصور: البريطاني.

مشهور حديثه الجازي: طبعاً بالتأثير الصهيوني وإلى آخره.

أحمد منصور: يعني نستطيع أن نقول إن في هذه المرحلة كان هناك تنسيق بريطاني يهودي.

مشهور حديثه الجازي: أكيد.. أكيد.

أحمد منصور: لترحيل الفلسطينيين إلى العراق..

مشهور حديثه الجازي: إلى العراق..

أحمد منصور: وليس إلى الأردن.

مشهور حديثه الجازي: لا إلى العراق، حتى إن… تركت أثر القلم قد ما كتبت، لأن ما كان فيه نسخ، ما كان فيه طبع، كنت أنسخ على حوالي أربع خمس نسخ هذه تركت بذهني لماذا يبعد هؤلاء الناس؟ هذه أيضاً علمتني عن إنه فيه هناك قضية اسمها قضية فلسطين، وشعب محروم من أرضه، وشعب يعني مهدد في إقامته، وفي حياته، هذا وأنا بسن 14 كجندي صغير.

أحمد منصور: سعادة الفريق في المرحلة دي، مرحلة عملية تهجير الفلسطينيين من فلسطين إلى العراق، وليس إلى الأردن، معنى ذلك أن كان هناك مخطط في هذه المرحلة لتفريغ فلسطين من أهلها، فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية.

مشهور حديثه الجازي: هذا صحيح.

أحمد منصور: وأنت كنت تقوم بكتابة أسماء العائلات التي يقوم الجيش العربي بترحبلها…

مشهور حديثه الجازي: أنا لم أدرك آنذاك في ذلك الوقت لصغر سني، ولعدم تعرفي على المسؤولية، وعلى السياسة، مقدار الخطر الذي كان يحدث في فلسطين، إلا متأخراً بعد ذلك الوقت، عندما ربطت حديثي مع أقاربي الضباط.. ضباط الأردنيين في فلسطين، ربطت هذا الإبعاد في هذا التهجير، هي مؤامرة على فلسطين، أما آنذاك كنت أعرف إنه…..

أحمد منصور [مقاطعاً]: لكن كيف الآن بعد مرور هذه السنوات، والمأساة التي تعيشها فلسطين والفلسطينيين، كيف تنظر إلى ما حدث في أعقاب الحرب العالمية الثانية؟

مشهور حديثه الجازي: يعني خلينا نقول: إننا أنه البداية كانت هي هناك مؤامرة صهيونية بريطانية غربية في الوطن العربي، ولتهجير الفلسطين، وإخلاء فلسطين، وتسليمها كلياً إلى الصهيونية، فطبعاً بدأت هذه البدايات البسيطة، أن هناك مشاغبين وين الأرض اللي تاخذهم؟ العراق.

أحمد منصور: لماذا العراق في تصورك؟

مشهور حديثه الجازي: أعتقد لأنه…

أحمد منصور [مقاطعاً]: لماذا ليست سوريا في ذلك الوقت، أو لبنان، أو الأردن؟

مشهور حديثه الجازي [مستأنفاً]: أنا بقول لك ليه، الأردن قد يجوز أنها… السبب إن الهيمنة البريطانية كانت ضمن المناطق في العراق والأردن.

أحمد منصور: يعني لأن العراق في ذلك الوقت كانت تخضع للبريطانيين مع الأردن.

مشهور حديثه الجازي: نعم. نعم. نعم.

أحمد منصور: وإبعاد الفلسطينيين إلى مكان بعيد.. عن فلسطين..

مشهور حديثه الجازي: نظام ملكي في الأردن، ونظام ملكي في العراق، وبالتالي فيه تحالفات (استراتيجية) سابقاً بتخص الحرب العالمية.. الحرب العالمية الثانية، وخروج الأتراك من هنا، وارتباط أيضاً الثورة العربية الكبرى في مواعيد الإنجليز الكاذبة، اللي هو إعطاء وطن قومي، وتوحيد الأمة العربية وهذا ما كان يحملها المرحوم الملك حسين.

تحويل الأردن إلى مملكة

أحمد منصور: هل تغير شيء ما بين وضع الأردن كإمارة ووضعها كمملكة شيء في بناء الدولة في هيكلها في نظمها؟

مشهور حديثه الجازي: تغير، يعني توسعت الإدارات، وأعطى شيء من الصلاحيات أكثر، لكن القرار السياسي بقى في إيد الإنجليز.

أحمد منصور: كيف؟

مشهور حديثه الجازي: بقى قرار أي قرار سياسي ارتباط مع العرب، ارتباط مع.. مع القوات، حتى السيطرة على الجيش يجب أن تكون بيد الإنجليز، وليس بيد الملك.

أحمد منصور: أنت كجندي في الجيش في ذلك الوقت، وأعتقد لم تكن بعد قد أصبحت ضابط ما قبل سنة 48م.

مشهور حديثه الجازي: لا، سنة 47م، صرت نعم ضابط.

أحمد منصور: 47م صرت ملازم ثاني.

مشهور حديثه الجازي: نعم. ملازم. نعم.

أحمد منصور: في هذه الفترة من الذي كان يصدر قرار بترقيتك -مثلاً- كضابط أو ملازم. مثلاً، في ظل المملكة؟!

مشهور حديثه الجازي: هو جلوب، قائد الجيش.

أحمد منصور: ما كان يستطيع الملك؟!

مشهور حديثه الجازي: نحن لا نعرف.. نحن لا نعرف في الجيش إلا واحد اسمه جلوب، هو الذي يحكم البلد، هو الذي يرفع، حتى أعطيك مثل إنه الملك عبد الله –الله يرحمه- وهو أظن يعني بأمير، أو قبل الاستقلال بشويه، رفع عريف إلى شاويش، ضابط صف يعني…

أحمد منصور [مقاطعاً]: يعني من شريطة إلى شريطتين.

مشهور حديثه الجازي [مستأنفاً]: رفض جلوب هذه الترقية، قال: لأ هناك فيه دور، هذا يعطيك صورة هل كنا إحنا مستقلين؟ طبعاً لأ، هذه الصورة التي كانت، واستمر هذا الحكي حتى أيام الملك حسين في 56م عندما عاد الملك كان له زميل هناك، وهذا يأتي في نطاق بس أربطهم مع بعض…

أحمد منصور: ستناوله.

مشهور حديثه الجازي [مستأنفاً]: بزميله اسمه هاني حدادين كان معه في (سانت هيرست)..

أحمد منصور [مقاطعاً]: كلية سانت هيرست العسكرية في بريطانيا نعم.

مشهور حديثه الجازي [مستانفاً]: كلية سانت هيرست العسكرية كان جلالة الملك ومعه هذا زميله هذا حدادين، ورآه ماشياً بالشارع، شارع الصلت، وقف الملك وقال له: تعالى هاني شو مالك؟ كيف أحوالك؟ كيف أحوالك؟ مش مترفع ما رفعوني، قال له: أنا تأخرت، قال له: أنت ملازم، هاني رأساً حط نجمة…

أحمد منصور [مقاطعاً]: ملازم.

مشهور حديثه الجازي: الصبح جانا قرار يبلغ بنزع النجمة.

أحمد منصور: مين القرار أصدره؟

مشهور حديثه الجازي: قرار من قائد الفرقة، بناء على موافقة جلوب، قرر الإنجليز أنه يتم، وهو كان معي، عندي في الكتيبة، فأبلغته (…) النجمة إذاً هناك استعماراً مستمراً من الـ46م لغاية 56م…

أحمد منصور: يعني كان لم يتغير شيء من الاحتلال البريطاني، وإن البريطانيون هم الذين يتحكمون فيكم…

مشهور حديثه الجازي: نعم.. نعم، وجود الإنجليز هو حكم، حكم حقيقة بمعني كل الكلمة.

أحمد منصور: معني ذلك أن في هذه الفترة، أو حتى ما قبلها، يعني فترة ما قبل عام 1948م، في هذه الفترة لم يكن هناك توجه واضح من الجيش الأردني مثلاً، أو منكم كأردنيين مجاورين لفلسطين، وفلسطين اليهود كانوا عصابات الهاجانا، والاستعداد للتقسيم، التقسيم حدث في سنة 47م، قرار التقسيم وغيرها، ما كان هناك أي ترتيبات لخوض معارك من أجل الدفاع عن فلسطين؟

مشهور حديثه الجازي: لأ، نحن كنا مرتبطين تحت القيادة البريطانية، يعني خلينا نقول: إحنا جزء من قيادة الشرق الأوسط…

أحمد منصور [مقاطعاً]: البريطانية.

مشهور حديثه الجازي: البريطانية وكنا نأخذ الأوسمة من بريطانيا، كل الأوسمة الحربية تعطى إلنا من وزارة الدفاع، وكنا نأتمر بهم، ويعتبرونا جزءاً منهم، ولذلك سمي (foreign legen) (Arab legen) أو foreign legen.

أحمد منصور: يعني الجيش العربي في ذلك الوقت كان دوره حماية المصالح البريطانية بشكل مباشر.

مشهور حديثه الجازي: حماية المصالح البريطانية، في الأردن كما هي وفي فلسطين يستخدمونا كيعني هنقول أمنياً لحراسة المراكز البريطانية، والمعسكرات ومستودعات تبعتهم، وإلى آخره.

المزيد
Total
0
Shares
السابق
طوفان الأقصى

طوفان الأقصى..لعل الله يحدث بعد ذلك أمرا

التالي
كواليس مع أحمد منصور

كواليس مع أحمد منصور

اشترك الآن !


جديد أحمد منصور في بريدك

اشترك الآن !


جديد أحمد منصور في بريدك

Total
0
Share